• National Museum of Oman
  • National Museum of Oman
  • National Museum of Oman
  • National Museum of Oman
  • National Museum of Oman
  • National Museum of Oman
  • National Museum of Oman
  • National Museum of Oman
  • National Museum of Oman
  • National Museum of Oman
  • National Museum of Oman

THE NATIONAL MUSEUM OF OMAN

The National Museum is the leading cultural institution in the Sultanate, dedicated to the preservation and showcasing of Oman’s cultural heritage in its tangible and intangible forms, since the earliest traces of human occupation in Oman some 2 million years ago through to the present day. Promulgated by Royal Decree 62/2013 issued on 20 November 2013, The National Museum has a juristic personality, and enjoys financial and administrative independence.

The National Museum is a national institution with global outreach. Its purpose is to increase knowledge of, and appreciation for, the cultural heritage of Oman, providing opportunities for cultural expression, innovation and transfer of traditional skills from one generation to the next. Its aim is to ensure that Oman’s cultural heritage is understood and appreciated within the Sultanate and valued and recognised internationally.

The Museum is located in a magnificent purpose-built building, located in Muscat, showcasing more than 5500 artefacts and 43 digital immersive experiences distributed across 14 permanent gallery spaces.

The Museum houses a number of firsts in Oman, including fully equipped Learning Centre, state-of-the-art preventive conservation facilities, UHD audiovisual theatre and discovery areas for children. It is also the first museum in the Middle East to adopt Arabic Braille script for the visually impaired, and houses the first open-plan storage concept.

Since its opening in 30th July 2016, the museum aimed to provide best visitor services experience for its guests. These efforts were crowned when the museum received al-Roya Economical Prize for Best Governmental Project 2017. The Museum’s (14) permanent galleries cover an area of (4,000) square meters, out of the construction area of (13,700) square meters. The storyline has been developed across chrono-thematic display principles. The galleries are: The Land and the People, Maritime History, Arms and Armour, Civilisation in the Making, Aflaj, Currency, Prehistory and Ancient History Gallery: Bat, al-Khutm and al-Ayn, Prehistory and Ancient History Gallery: The Land of Frankincense, Prehistory and Ancient History Gallery: Prehistory, Civilisation of Magan and Iron Age, Splendours of Islam, Oman and the World, Renaissance, Intangible Heritage and the Collections Gallery (Open-Plan Storage concept). In addition, there is a dedicated gallery for temporary exhibitions with an area of (376) square meters, which has been designed in accordance with international regulations and standards for this type of facilities. Conservation Facilities The National Museum focused its resources to implement an ambition conservation and restoration for the artefacts which have been selected according to the museography plan since 2010. Currently, the museum artefacts number more than (12583), of which more than 5500 have been carefully conserved. The staff of the museum includes the first three Omani conservators in the Sultanate.

يعد المتحف الوطني الصرح الثقافي الأهم في السلطنة، والمخصص لإبراز تجليات منتقاة من التراث الثقافي لعُمان بشقيه المادي، والمعنوي، منذ ظهور الأثر البشري في عُمان قبل ما يربو على نحو المليوني عام، وإلى يومنا الحاضر؛ والذي نستشرف من خلاله مستقبلنا الواعد. أنشئ المتحف الوطني بموجب المرسوم السلطاني رقم(62/2013م) الصادر بتاريخ (16 من محرم سنة 1435هـ) الموافق (20 من نوفمبر 2013م) وهو يتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال الإداري والمالي. ومن أهداف المتحف توظيف أفضل الممارسات إلى تحقيق رسالته التعليمية، والثقافية، والإنسانية، من خلال ترسيخ القيم العُمانية النبيلة، وتفعيل الانتماء، والارتقاء بالوعي العام لدى المواطن، والمقيم، والزائر، من أجل عُمان، وتاريخها، وتراثها، وثقافتها، ومن خلال تنمية قدراتهم الإبداعية، والفكرية، ولاسيما في مجالات الحفاظ على الشواهد، والمقتنيات، وإبراز الأبعاد الحضارية لعُمان؛ وذلك بتوظيف واعتماد أفضل الممارسات والمعايير المتبعة في مجالات العلوم المتحفية، وتتجلى الرؤية في تقديم القيادة للصناعة المتحفية بالسلطنة. ويتجسد ذلك كله في: – أولًا: توزع تجربة العرض المتحفي على (14) قاعة، تتضمن أكثر من (5500) من اللقى المميزة، والمنتقاة بعناية، و(43) منظومة عرض تفاعلي رقمية. – ثانيًا: يعتبر أول متحف بالسلطنة يتضمن مركزًا للتعلم، مجهزًا وفق أعلى المقاييس الدولية. – ثالثًا: يعتبر أول متحف بالسلطنة يتضمن مرافق للحفظ والصون الوقائي، ومختبرات مجهزة تجهيزًا كاملًا. – رابعًا: يعتبر أول متحف بالسلطنة يتضمن قاعة عرض صوتية ومرئية؛ بتقنية UHD)). – خامسًا: هو أول متحف بالشرق الأوسط يوظف منظومة “برايل” باللغة العربية. – سادسًا: هو أول متحف بالشرق الأوسط يوظف منظومة المخازن المفتوحة.

 

وقد عمل المتحف منذ افتتاحه في 30 يوليو 2016م على خدمة زواره بأفضل ما يمكن، والأخذ بملاحظاتهم وتعليقاتهم لتطوير العرض والمعروضات حيث توجت هذه الجهود بحصول المتحف الوطني على جائزة الرؤية الاقتصادية كأفضل مشروع حكومي لعام 2017م تأكيدًا على أهمية المتحف كمشروع ثقافي وسياحي. يضم المتحف الوطني (14) قاعة للعرض المتحفي الثابت تغطي مساحة (4000) مترًا مربعًا، من أصل مساحة البناء التي تبلغ (13700) مترًا مربعًا، وتم توزيع محتوياتها وفق السياقين الزماني والموضوعي، وهذه القاعات هي: قاعة الأرض والإنسان، وقاعة التاريخ البحري، وقاعة السلاح، وقاعة المنجز الحضاري، وقاعة الأفلاج، وقاعة العملات، وقاعة ما قبل التأريخ والعصور القديمة بات والخطم والعين، وقاعة ما قبل التأريخ والعصور القديمة: أرض اللبان، وقاعة ما قبل التأريخ والعصور القديمة: ما قبل الـتأريخ، وحضارة ماجان، والعصر الحديدي، وقاعة عظمة الإسلام، وقاعة عُمان والعالم، وقاعة عصر النهضة، وقاعة التراث غير المادي، وقاعة المقتنيات (منظومة المخازن المفتوحة). إلى جانب ذلك، توجد قاعة مخصصة للمعارض المؤقتة بمساحة (376) مترًا مربعًا تم تصميمها وفق الضوابط والمعايير المتبعة عالميًا لهذا النوع من المنشآت. ويضم المتحف أيضًا أول مركز للتعلم المتحفي في السلطنة، وأول مرافق للحفظ والصون الوقائي صممت وفق المعايير الموضوعة من قبل المجلس الدولي للمتاحف، إضافة إلى بنية تحتية تكاملية للفئات الخاصة، مثل رموز لغة (بريل) بالعربية في سياق التفسير المتحفي الثابت.